Menuالكتاب
alkitab.com
Encyclopedia of Artistic and Scientific Terminology 1/2 موسوعة كشاف اصطلاحات الفنون والعلوم
By: Ajam, Dr. RafiqShare

Language: Arabic

Hardcover

Mawsu'at al-Kashaf - in Arabic, an reference for Arabic artistic and scientific terminology, excellent for in-depth studies, by Dr. Rafiq al-Ajam.

select image to enlarge/scroll

Product Details
By:Ajam, Dr. Rafiq
Language:Arabic
Format:Hardcover
Pages: 3184 pp in a 2 volume set
Publisher:Librairie du Liban, Beirut
Dimensions:18 x 25 cm
Topic:Encyclopedia of Arab and Islamic Terminology

وصف المنتج

يعدّ "كشاف اصطلاحات الفنون" من أشهر كتب التهانوي بل أشهر الأعمال الموسوعية. فقد نال حظاً وفيراً لدى أهل العلم والاختصاص. به جمع التهانوي اصطلاحات العلوم والفنون وعرّف بها مع شرح لموضوعاتها وأطناب في تشعباتها، وإيراد لأعلام المتخصصين فيها، وثبت لأمهات مصادرها. حتى كاد المصطلح أو الفن أحياناً يضج بشواهده ويسبر غوائر دلالته، فأضحى كل ذلك تأريخاً شاملاً لعلوم العرب والمسلمين على امتداد حقبتهم الحضارية المزدهرة. فلا غرو أن مثّل الكشاف مختصراً لسبرٍ وفيرٍ للمفردات والمعاني والمصطلحات العربية والإسلامية في تعدد دلالاتها، التي تنمّ عن تجربة كبيرة في ميادين المعرفة وتفرعات اللغة والعلوم النظرية والكسبية والعملية والسلوكية. هذا في طبيعة الكشاف وبنائه، أما في غايته والهدف فإنه معْلَمَةُ جمعٍ لما كان، ومحطة وصلٍ لما سيكون إذ به ومنه يستعان في وضع الاصطلاح الجديد عبر تجوز اللفظ والتجويز، كما هي عادة لسان العرب. فعبره يمكن توظيف الكثير من الاصطلاحات لمدلولات حادثة بواسطة خيط رفيع يربط بين المعنيين القديم والجديد أو مناسبة أو قياس. وقد قيل في الكشاف: "هو معجم عظيم النفع للمصطلحات العلمية والفنية، يغني عن مراجعة آلاف من الصفحات وعشرات من الكتب. كفى تقديراً له أن علماء العرب تلقوه بالقبول، وعلماء الغرب عملوا على نشره".

والكتاب لا يستغني عنه دارس لجوانب المعرفة التراثية، وبخاصة في ميادين العلوم المختلفة كالطب والفلسفة والرياضيات والتصوف والفقه... وقد جاء الكشاف استجابة لملء الفراغ في المكتبة العربية والإسلامية... وقد استقصى فيه التهانوي بحث المعاني وإيرادها على مختلف دلالاتها متدرجاً من الدلالة اللغوية إلى الدلالة النقلية فالعقلية ثم العلمية. وتوسع أحياناً في إيراد المسائل التي اقتضاها البحث في مجال من المجالات وأسهب. وسار على المنوال نفسه في بعض الألفاظ الفارسية التي طعمها في الكتاب ولا سيما في آخره. وكان يعتمد في كل شرح على الكتب المعتبرة في العلوم المختلفة فيذكرها ويذكر أحياناً أصحابها، بمثل ما يورد الثقات من العلماء والمؤلفين، ويعمد أحياناً إلى إيراد المظان التي نقل عنها إرسالها في ثنايا المادة أو في آخرها. رتب التهانوي كشافة ترتيباً هجائياً ألفبائياً في أبواب بحسب أوائل الحروف، ثم رتب مادة كل باب في فصول تتسلسل ألفبائياً ولكن تبعاً لأواخر الحروف. ومن ثم افتتح النهانوي كتابه بمقدمة بيّن فيها خطته المنهجية في التآليف. فتصدرت المقدمة شروح في تبيان العلوم المدوّنة وما يتعلق بها. ثم انتقل التهانوي عقبها إلى ذكر مباحث في فلسفة التصنيف تنم عن عقلية متجردة في هذا المضمار، وتعمق في التعريفات من حيث الذات والعرض وأحوالها وقد تم الالتفات إليه والعمل على إخراجه بهذه الحلة المعاصرة. فكان المنهج في هذا العمل منهجاً تبسيطياً اعتمد إيراد المصطلح واللفظ كما هو، حيث تمّ إدراج كلّ هذه المصطلحات بالترتيب الألفبائي بحسب وردد الاسم، من غير التفات إلى الجذر أو أي اعتبار آخر. كما تم في هذا العمل المحقق اعتماد التوثيق في التعريف بالأعلام والكتب والأماكن والفرق والمصطلحات، إضافة إلى تخريج الآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة، مع ذكر المراجع، حيث بلع العمل مبلغ المعلمة الموسوعية. فكان هذا الكاشف فاتحة عمل في سلسلة "موسوعات المصطلحات العربية والإسلامية".

US$110.00
Scroll To Top

Can't find what you need? Have questions?
Send an email: admin@alkitab.com
Or call: 888-88kitab Local: 714-539-8100.

alkitab.com الكتاب

Proud to Specialize In...

Arabic Books | Arabic Children Books | Middle East & Islamic Books | Arabic Language Studies Classical and Contemporary Islamic & Middle Eastern Studies | English-Arabic & Arabic-English Dictionaries

☎ 714-539-8100